الكاتب وفاء

وفاء

تربيت على حُب الكتابة وكبرنا سوية. ظللت أمارسها كهواية لا أستطع الفكاك منها أو تخيل حياتي بدونها إلى أن تحولت إلى مهنتي المفضلة.