الثلاثاء, يناير 28

ماذا فعلت اليوم لتكون أقرب لهدفك؟

غوغل بنترست لينكـد ان تمبلر +

في أواخر سنة 2015 شاهدت مقطعًا على اليوتيوب لا أذكر عنوانه لأوبرا وينفري كانت تتحدث فيه عن أهمية اللحظة الحالية وقالت عبارة ألهمتني كثيراً

إذا قمت بفعل أفضل ما عندك في أي لحظة حالية، سيوصلك ذلك إلى اللحظة الأفضل التالية.

دوما ما نعتقد بأننا سنكون أفضل في المستقبل سواء على الصعيد الديني أو الدنيوي: سأختم القرآن في رمضان، سأبدأ رياضة غداً، سأبدأ بداية الشهر سأبدأ بداية السنة، وغيرها من البدايات القادمة متناسين أننا يمكن أن نصبح أفضل الآن .. يمكن أن نبدأ الآن!

اقرأ أيضًا: خطابات تيد التي أثَّرت في أسلوب حياتي

فبدلًا من التركيز على أهداف مستقبلية أركز على عادات يومية تساعدني في الوصول لهذا الهدف.

هذه العبارة نبهتني أني كنت أتخذ طرقاً خاطئة لتحقيق أهدافي .. خاصة أن الوقت الذي رأيت فيه هذا المقطع كان في الشهور الأخيرة من العام الماضي وفي ذلك الوقت لم أنجز شيئاً يذكر وهذا ما يحصل لدى معظمنا، نبدأ بحماس ثم مع الوقت ينطفيء. لذلك قررت أن أطور عادات يومية كل شهر فمثلًا وضعت في الشهر الأول القراءة والأكل الصحي وأجدولها ضمن روتيني اليومي حتى أعتاد عليها ثم الشهر الثاني أضيف الرياضة، ثم التدوين .. ولو كان هناك مثلاً مشروع أريد إنجازه ويأخذ فترة كعمل فيديو أو عمل دراسة، أضعه ضمن جدولي اليومي حتى أنتهي منه.

وهكذا تصبح عادات يسهل تنفيذها بدل أن كانت أهداف مستقبلية تُشعرك وكأنها ستأخذ ”الأبد” لتتحقق!

لحسن الحظ وجدت فيديو في قناة تيدكس لنفس الفكرة:

والآن اسأل نفسك ماذا فعلت اليوم لتكون أقرب لهدفك؟ إذا لم تفعل شيئاً ابدأ الآن، فالآن هو كل ما تملك.

شارك.

عن الكاتب

مشاعل

مدوِنة سعودية مهتمة بأحاديث السفر، بالكتب، بالوعي الذاتي ونمط العيش.

اترك تعليق