الثلاثاء, يناير 28

نصائح بيئية من أجل حياة خضراء في مطبخك

غوغل بنترست لينكـد ان تمبلر +

كثيرة هي الهموم البيئية الحالية التي تجد لها مكاناً في مطبخك، كاستهلاك الطاقة، والنفايات والسموم والأطعمة المعدلة جينيًا. إليك بعض النصائح لتأمين نمط حياة صحي وللمحافظة على بيئة أنظف.

اقرأ أيضًا: تعرفوا على ترشيد الاستهلاك الغذائي وتعلموا كيفية اعتماده

الأجهزة المنزلية

  • يستهلك برّادك أكبر كمية من الطاقة مقارنةً مع سائر الأجهزة المنزلية. إلا أن باستطاعتك الحد من هذا الاستهلاك كالتالي:
  • احرص على أن تبقى حرارة البرّاد 38-42 درجة فهرنهايت (3 -5 درجة مئوية)، والثلاجة 0-5 درجات فهرنهايت (-17 إلى -15 درجة مئوية).  
  • حاول أن تخفف من فتح باب البرّاد، واحرص على ألا يبقى مفتوحًا لفترة طويلة للمحافظة على الطاقة. 
  • لا تضع برّادك بالقرب من مكانٍ دافىء – سواء كان قرب جهاز تسخين أو تحت الشمس مباشرةً.  
  • على الأقل مرة سنوياً، نظّف الأسلاك الظاهرة بشكلٍ كثيف خلف برّادك أو في أسفله.  
  • حافظ على نظافة حشيّة باب برّادك للتأكد من أن المواد الغذائية الجافة لم تحطم مطاط الباب.  

عليك أيضاً:

  • أن تتحقق من نسبة استهلاك الطاقة ومقارنتها قبل شراء أي مجموعة كبيرة من الأجهزة المنزلية، ما يسمح لك بمعرفة كم كيلوواط – ساعة من الطاقة تستهلك في الشهر.  
  • أن تستخدم الغلاّيات الكهربائية لتسخين الماء فهي تستهلك نصف الطاقة التي يستهلكها موقد الطبخ.  
  • أن تطهو الطعام في أوانٍ زجاجية لأنها أسرع من الأقدار المعدنية. وينصح أن يكون حجم أسفل الإناء أو القدر مساوياً لحجم عين النار لتوفير الطاقة.  
  • أن تطبخ في قدر ضغطية لأنها تستهلك نسبة قليلة جداً من الطاقة ولأنها الأفضل بالنسبة  للطعام الذي يحتل المرتبة الأدنى في السلسلة الغذائية.  
  • ألا تهدر الطاقة وأنت تحمّي فرنك، فمعظم الأفران لا تحتاج إلى التحمّية. أما بالنسبة للمعجنات والفطائر والكعك فعشر دقائق من التحمّية  كافية. وتجدر الإشارة إلى أنه بإمكانك إطفاء النار قبل 15 دقيقة من الوقت اللازم إن كنت تعد الطعام المطبوخ او المشوي بما أن حرارة الفرن كفيلة بإنهاء المهمة.  
  • أن تطفئ النار ما أن تغلي الماء.  
  • أن تتأكد من أن القدر مغطاة كي يغلي الماء فيها بشكلٍ أسرع.  
  • أن تتجنب طهو الطعام المثلّج، ما يستهلك الكثير من الطاقة. لذا يفضل إخراجه ليذوب قبل المباشرة بطبخه.

الطعام:

  • أكثر من أكل الأطعمة التي تأتي في المراتب الأدنى في السلسلة الغذائية. لإن إنتاج الفاكهة والخضار يستهلك طاقة أقل بكثير من تلك التي يستهلكها إنتاج اللحوم.
  • إن كنت تحب تناول اللحوم، اشتر ما هو منتج طبيعيًا وعضويًا. فتلك قد تربت بطريقة إنسانية وتغذت بطريقة طبيعة.
  • ازرع خضارك، وفاكهتك وأعشابك من دون استعمال المبيدات.
  • أكل الخضار والفاكهة العضوية لا يخفف من نسبة انتشار المبيدات في الجو فحسب، بل هو أيضاً أكثر صحة، بالنسبة لك أو للمزارعين أو التجّار. ابحث عن علامة “منتج عضوي” أو “زراعة/تربية عضوية”.
  • احرص على أكل الفاكهة والخضار المحلية لأنها طازجة وقليلاً ما تكون مشمّعة. وانتبه فإن بعض المنتجات المستوردة قد تكون معالجة بالمبيدات والمواد الكيمائية التي يحظّر استعمالها في بلادك.
  • تخلص من الدهن الزائد في اللحوم والدجاج وتفاد الاستهلاك اليومي للمنتجات الدهنية. فالكثير من المواد الكيمائية المنبعثة في الجو مخّزنة في الأنسجة الدهنية وقابلة للتجمع والتكدس.
  • تفاد حفظ الطعام في علب بلاستيكية. واستخدم أوعية زجاجيّة قابلة لإعادة الاستعمال للحفاظ على الطعام في الثلاجة. إنما احذر، فإن الأوعية الزجاجية ليست جميعها صالحة لأن توضع في الثلاجة.
  • إن حصل أن استخدمت البلاستيك لحفظ الطعام، احرص على أن تكون العلب مخصصة لهذه الغاية.
  • إياك وتسخين الطعام بالمايكرويف وهو في علب بلاستيكية. فحتى العلب المخصصة لحفظ الطعام وللإستعمال  قد تسرب المواد الكيمائية إلى الطعام إن هي حميت إثر تعرضها لتأثير تلك الأفران.
  • إن اضطررت لاستعمال غلاف بلاستيكي، لا تجعله يحتك مباشرة بالطعام وانتبه ألا يكون مصنوعاً من بلاستيك بي.في.سي أو الفينيل السام.

النفايات:

  • اشتر المنتوجات من محال الجملة أو “الفلت” لأنها تحتاج أقل تغليف.  
  • اشتر الخضار من الكومة، وليس مغلفا بالبلاستيك.  
  • تجنب استخدام الأوعية البلاستيكية، لأنها مصنوعة من أنواعٍ مختلفة من البلاستيك لأن إعادة تدويرها صعبة ومكلفة.  
  • اختر المنتجات المحفوظة في علبٍ قابلة لإعادة التعبئة والاستعمال.  
  • حول فضلات الطعام إلى سماد.  
  • ابحث عن منتجاتٍ مصنوعة من مواد أُعيد تدويرها.  
  • استعمل القماش بدلاً من المناديل الورقية.

الماء:

  • احفظ وعاءً من الماء في المغسلة وأنت تحضر الطعام، لكي تغسل يديك سريعاً.
  • إن اضطررت إلى استعمال غسّّالة الصحون، لا تدرها إلا إن ملأتها بالكامل واستخدم برنامج التشغيل الذي يقتصد الماء. أما لتوفير الطاقة، فأطفئ الآلة بعد أن تنتهي مرحلة الغسل وافتح بابها لتنشف الأطباق  في الهواء الطلق.
  • لا تترك المياه جارية وأنت تغسل الأطباق.
شارك.

عن الكاتب

فاتن عبدالرحمن أبّا

بكالوريس في الكيمياء. ماجستير في العلوم (تكنولوجيا بيئة). عضو الجمعية السعودية للبيئة. ناشطة في المجال البيئي.

التعليقات مغلقة.