السبت, فبراير 29

١٠ كتب رافقتني في رحلة النسيان

غوغل بنترست لينكـد ان تمبلر +

قبل أن أنثر لكم ما في غلتي من كتب، أوجه شكري للأصدقاء الجدد الذين انضموا إلى ركب المشاهدين لتقلبات مزاجي!

اقرأ أيضًا: كتاب للتحلية

كانت هذه المدونة منذ البداية عيادة نفسية، لأصنع من مزاجيتي شيئاً تستحقه، وأستثمرها لهدف نبيل، كالقراءة ..

ألزمت نفسي مسبقاً بقرارات لا رجعة فيها على الاختصار مهما كان الكتاب، وعلى عدم المغالاة وتحري المصداقية، وعدم إفساد الكتاب على من يرغب قراءته، بإفشاء أسراره، لأنك لا تستطيع أن تمحو ذاكرتك ببساطة..

ها قد وصلت لذكر الذاكرة، وهو ما أرغب بالتحدث عنه قليلاً هذا المساء ..

في صغري كانت ذاكرتي جيدة، والذاكرة الجيدة عندما يساء استغلالها تصبح عقبة ومنحة لا يعلمها إلا الله، لهذا تم استغلالها كلياً باحتواء الشكاوى، وعبأتها حتى الشبع بآلام الآخرين، حتى أصبت بأرق مزمن، فقررت اتخاذ استراتيجية جديدة، فأنشأت في ذاكرتي مكب نفايات، ألقي به كل ما لا فائدة ترجى من وراءه، احتاجت هذه المهمة إلى بذل كل طاقة امتلكتها لأتمكن من النسيان ..

عشت سنوات طويلة أتعلم النسيان، لعلي أكتب ذات يوم كتاباً أعنونه بـ: علمني كيف أنسى .. وأراهنكم أن لا أحد سيقرؤه، لأننا نحب حماقة التذكر، ونتعلق بالماضي لأسباب مثيرة للشفقة ..

عندما بدأت تعلم النسيان كان قد فات الأوان على ذلك، فقد سبق ودربت دماغي على الربط، لأنه ذات يوم في عمر حساس نصحني جدي بأن أحاول التذكر واعتصار الذاكرة حتى النهاية، وحذرني من التسامح مع النسيان، حثني بحزم على ملاحقة الفكرة مهما كانت تافهة ..

هل كان جدي يعلم أن الدماغ عندما يتعلم القدرة على الربط، يمتلك تغذية راجعة تلقائية، يستدعي كل ما يتعلق بما أثير أمامه في لمح البصر، ثم يترك صاحبه مثقلاً بأوجاعه؟

مكب النفايات ذاك ليس محرقة، فكل محتوياته يمكن استرجاعها، لأنني أعرف أنني فقط أتظاهر بالنسيان، لكنني لن أتمكن من بلوغ حدته حقاً ..

هو معاهدة صلح أقدمها مقابل أخطائهم، مبادرة أتجنب فيها هدر العمر على صراعات لا طائل من ورائها، أشتري بها نوماً متواصلاً، وجسداً معافى، وأنفاساً مسترخية ..

وانقلب التظاهر حقيقة، وصرت أنسى حقاً، وكان للأمر لذة، عندما يتذكر الناس من حولك إساءة أحدهم لك، وأنت شخصياً تعجز عن التذكر، تحاول بفتور حث الذاكرة، لكنها تتواطأ معك بخضوع ..

واحدة من الصديقات العزيزات كانت تعاني شقيقتها من محنة، وشاركتها حمل الهم، ومرت السنوات والمحنة مستمرة، ثم حدث أن فرجت ذات يوم، بعد أن تباعدنا وصار اللقاء متعسراً، وضعف التواصل، لكنها سارعت بالاتصال بي ونقلت لي فرحتها وحماستها، ولم تنس أنني كنت أشاركها الهم ذات يوم مع أن أسبابه ذهبت، لكن وفاءها لم يذهب ..

كنت سعيدة جداً بتلك المبادرة، في تلك الأثناء كنت أمارس فكرة من أفكاري المؤقتة كعلاج يحثني على الرضى، وهي أن أسجل كل يوم موقفاً شعرت بالامتنان من أجله، وكان موقفها جديراً بذلك فكتبته عندي ..

ومر زمن لا بأس به نسيت معه أشياء كثيرة، وامتلأ المكب، ولم أعد أتذكر ما ألقيته فيه، وصارت تنزلق فيه اللحظات الجميلة والمواقف النبيلة، فحدث أن قابلت تلك الصديقة بعد زمن، كنت يومها متعبة، منزعجة، وأمر بوضع سيء، لكنني تمكنت من سؤالها عن أسرتها ..

ثم لكم أن تتخيلوا موقفها عندما سألتها عن محنة شقيقتها، لم ألاحظ بسبب وضعي تمعر وجهها للحظة، حتى ابتلعت خيبتها وأخبرتني بالخبر، فابتهجت وتفاعلت وكأنني أسمعه لأول مره، وكنت أشعر حينها كذلك فعلاً ..

بعدها بيومين، كنت أقلب في أوراقي وشاهدت تلك الورقة التي كتبت فيها مبادرة صديقتي تلك، لا يمكنني أبداً أن أصف شعوري حينها، فات أوان الاعتذار، لكنني مازلت ألوم نفسي على ذلك الموقف، يوم أن كانت تلك المبادرة الوحيدة التي حصلت عليها في ذلك الوقت، يحدث أن أنساها بكل لؤم …. لم يكن هذا جيداً، تذكرت نصيحة جدي، وكنت أعلم أنه غالباً ما يكون على حق، لكنني أبداً لم أتوقف عن إلقاء الذكريات، وأنا أعتذر بأسف لجدي .

***

١. أفكار، ليوباردي

ترجمة: أمارجي

عدد الصفحات: ١٥٨

هيئة أبوظبي للثقافة والتراث – مشروع كلمة

العالم مثل شخص لا نعرف بأنه سيء، ولأنه يحيينا في كل مرة بدماثة، لا يبدو لنا أقل أو أكثر سوءاً.

ليوباردي أيقونة إيطالية، عاش في مطلع القرن التاسع عشر، ولم يعمّر طويلاً، ربيب عائلة ثرية، لم يكن راضياً عنها، عاش حياته يتقلب في السودواية.

في هذا الكتاب شذرات قصيرة تكشف عن آرائه بالناس والحياة، أحببت الكتاب لكن لم أستمتع به كلياً، فأمثال هذه الكتب تجعلك عرضة للملل، لأنك لا تترقب تبدل الفصول وتغير العناوين، أو تنتظر نهاية ما..

عندما أنهيت الكتاب تساءلت إن كنت مصابة بالسوداوية لأنني أيدته على بعض وجهات نظره!

لا أقبل وصف أفكاره كلها بالسوداوية، فبعضها منطقي وصريح أكثر من ميلها للكآبة والانغلاق، وجدت فيها شدة الملاحظة والذكاء الحاد، ذكرني بكتاب مثالب الولادة لسيوران، تكاد اللغة وحدة المشاعر تكون واحدة، لكن أسلوب سيوران أفضل بالطبع .

***

٢. اعترافات لص مجوهرات محترف، بيل ماسون بالاشتراك مع لي جرونفيلد

ترجمة: رشا جمال

عدد الصفحات: ٥٠٣

الدار العربية للعلوم

تكون الليالي أسوأ عندما لا يكون لديك ما تفعله سوى أن ترقد في فراش دافئ وثير، وتعذب نفسك بما يعانيه الشخص الذي يقبع في السجن.

هذا الكتاب يصف بالضبط كيف يمكن للذكاء أن يكون عقبة في حياة الإنسان عندما يساء استخدامه ..

ينبغي لي أن أعترف أن هذا الكتاب حرك مشاعري بعمق، قرأته في فترة وجيزة، ولم أطق تجزئة أفكاري بشأنه عبر توزيعه على الأيام رغم كثافة حجمه، لأنه من الكتب القليلة التي تستحق أن أحمل بعض تفاصيلها في ذاكرتي إلى المستقبل ..

كان من الغرابة بحيث شد انتباهي، ينتمي لذلك النوع من الكتب ذات الأحداث الصاخبة التي تدخلك في شتى الأجواء وتعبث بعواطفك حتى تتنازل في مرحلة ما أثناء انغماسك بالقراءة للتعاطف رغم أنف مبادئك ..

هل يجعلنا هذا الكتاب أكثر تسامحاً مع السرقة ؟ لا بالطبع .. فعمق الوصف ومراحل الخوف والتوتر الذي قاسى من ويلاته طوال حياته تجعلنا نتجنبها حتى الموت!

سيرة ذاتية جميلة، كتبت بلغة متناسقة يسيرة وبلا تكلف ..

تحدث ماسون من خلالها عن حياته الاجتماعية والعملية والأسرية، وكذلك ذكر تفاصيل عمليات السطو التي قام بها، ومناوشاته المؤلمة والطويلة مع الشرطة، والسجن ..

وبالطبع انتهى نهاية هادفة ومؤثرة، تركتني أفكر طويلاً.

ترجمته لا بأس بها، وطبعاً أحث على قراءة هذا الكتاب، ليس لأن القارئ لديه نوايا سيئة كما اعتقد أحدهم عندما شاهدني أقرأ هذا الكتاب، بل لأن الاطلاع على تجارب الآخرين مهما كانت درجة خطورتها، تعود علينا بالثروة المعرفية لما يمكن أن يحدث لو كنا مكانهم، أو مكان أحد من المقربين منهم، وتلفت الانتباه إلى بشاعة نتائج الأنانية عندما تتشبث بعنق الإنسان ولا تفلته حتى تدمر من حوله.

***

٣- أتكلم جميع اللغات، لكن بالعربية، عبدالفتاح كيليطو

ترجمة: عبدالفتاح بنعبد العالي

عدد الصفحات: ١١٨

دار توبقال للنشر

كنت أتقبل العامية في السينما والمسرح، لكنني لم أكن أطيق اقتحامها حرم المكتوب، وتسللها بين دفتي كتاب.

هذا الكاتب المغربي النبيل، كنت أحاول أن أقرأ له منذ فترة طويلة، لكنني لم أطق إنهاء صفحة واحدة، ظننت أن أفكاره معقدة ولا تلائم مزاجيتي غالباً.

لكن هذا الكتاب أثبت خطئي، وجعلني أعيد الحكم على الكاتب من جديد، فتجربتي معه خصبة، بالرغم من صفحات الكتاب القصيرة، إلا أن تحليلاته الواقعية الخالية من المداهنة أبهجتني، أحببت صراحته، التي لامست روحي وأرضت ضميري، مقالاته مدهشة جديرة بالقراءة، لم أرغب بأن تنتهي.

***

٤. ذواقة العسل، كارلا مارينا ماركيزه – كيم فلوتم

ترجمة: عمر سليم التل

عدد الصفحات: ٣٣٧

هيئة أبوظبي للثقافة والتراث – مشروع كلمة

تشكل البروتينات نحو ٢٥ في المائة من تركيبة العسل، ويوجد فيه ما لا يقل عن ١٩ بروتيناً مختلفاً.

لا يمكنني أن أتحدث عن هذا الكتاب، دون أن أشعر بعذوبة العسل تنساب في فمي، وتغمر حلاوته الحارقة مجرى حلقي حتى يلامس الروح ويصعد بي إلى فضاءات الطبيعة الخلابة ..

كتاب بنكهة العسل يحكي عن عذوبة عالمه، حيث النحل يتجول بهمة وجدية بين الأشجار يمزج رحيقها بلعابه فيخرج لنا شراباً مختلفاً ألوانه، لم يناقش قدرات النحل وعجائب العسل كما كنت أتمنى، بل وصف بلغة جذابة أنواع العسل، وصنفها وفق الأشجار التي تجاور خلايا النحل، وعن مهنة التلقيح، مهنة النحل الأولى ..

لم يشمل الكتاب كل أنواع العسل، بل ركز غالباً على أنواع العسل المتوفرة في الولايات المتحدة، يذكر كل شجرة على حده، موضحاً شكل وطعم العسل الخاص بها ..

ثم يضع في عهدته تدريب القارئ على تذوق العسل، وتمييز أنواعه من حيث الحدة والحلاوة، مع اقتراحات لتناول كل نوع منها ..

ترجمته جيدة، ولا أنسى أن أذكر أن سبب استمتاعي بالكتاب اعتمد بشدة على الصور الجذابة واللقطات المفعمة بالرائحة والحياة.

***

٥. تعال قل لي كيف تعيش، أغاثا كريستي

ترجمة: أكرم الحمصي

عدد الصفحات: ٢٩٦

دار المدى

هناك في هذا العالم الرحب المحروم من الحياة النباتية ما هو مخيف وساحر في الآن عينه.

لأن أغاثا كريستي رافقتني في كل مراحل مراهقتي، أردت أن أستعيد شيئاً من نكهة الماضي بالقراءة لها، وهو ما عجزت لسنوات عن دفع نفسي عليه عبر قراءة شيء من رواياتها، فلم أكن لأقترف خطيئة تلويث تلك المرحلة الصعبة من الحياة بمراجعة أحكامي عليها وتصويبها الآن ..

لهذا كنت متحمسة لأعرف ما تقوله عن نفسها، التي حكمت بذهن مراهقة على أن جزءاً كبيراً من شخصية مس ماربل ينتمي لها مع أنني لم أكن أعرفها آنذاك، لكنها هواية لا فائدة منها تجعلني أحاول دائماً سبر أغوار الروايات بمعرفة الجزء الحقيقي الذي يعبر عن الكاتب في رواياته ..

لم يكن الكتاب بذلك القدر من العظمة، ما عدا طرافتها وتعليقاتها المرحة خاصة في الأوقات الصعبة، انزعجت وتململت من أحكامها وتعليقاتها على الآخرين، وجدت صفحات الكتاب خصبة بالغرور الانجليزي، ففي لغتها شيء من الازدراء لكل ما هو غير انجليزي، شعرت بها صعبة الإرضاء، وأحببت أكثر منها ومن زوجها شخصيات الأشخاص الذين ذكرتهم في هذا الكتاب، والذين كان أكثرهم من العرب ..

أصنف الكتاب ضمن أدب الرحلات، لأنه يحكي بالتفصيل عن رحلتها مع زوجها المنقب عن الآثار إلى سوريا وشيء من العراق، أعجبني أسلوبها في رواية الأحداث وتسلسلها، وبساطتها في الوصف حتى شعرت بالإنهاك والتعب وكأنني شريكتهم في السفر ..

ترجمته جيدة، ولأولئك الذين يهمهم تقييم الكتب، أعطي الكتاب على اللغة والمتعة والفائدة والأسلوب أربعة من عشرة.

***

٦. غاتسبي العظيم، ف. سكوت فيتزجيرالد

ترجمة: أسامة منزلجي

عدد الصفحات: ٢١١

دار المدى

فلنتعلم أن نظهر صداقتنا لشخص وهو حي! وليس بعد أن يموت. أما بعد ذلك فقاعدتي تقول فلندع كل شيء وشأنه.

لم أحاول إفساد الرواية بالقراءة عنها مسبقاً، لهذا كنت مستعدة لقراءة رواية عن شخصية غريبة كغرابة زوربا، وترقبت تلك الغرابة طوال قراءتي للرواية ..

لعل فكرة الرواية مشابهة لفكرة زوربا، إلا أن غاتسبي هو النقيض كلياً لشخصية زوربا، لم تلفت انتباهي قصته وإنما راقني الأسلوب المتخم بحياة الغرب الأمريكي في مطلع القرن العشرين، والنمط المعيشي للمجتمعات المخملية ..

ترجمتها ممتازة، ولن يفوتك الكثير إن لم تقرأها، لكنها جديرة بأوقات الفراغ.

***

٧. تاريخ الكذب، جاك دريدا

ترجمة: رشيد بازي

عدد الصفحات: ١١٧

المركز الثقافي العربي

مسلسل الكذب كما يمارس في عصرنا هذا، لا يقتصر على مجرد إخفاء وحجب الحقيقة؛ بل يسعى إلى نقض الواقع أو الأرشيفات الأصلية.

هنا دراسة قصيرة لمفهوم الكذب في التاريخ السياسي، إلا أن المقدمة جديرة بالقراءة حيث تجاوزت هذا التخصيص وتحدثت عن الكذب بشكل عام ..

رأيت الكثير من آراء القراء المصابين بالإحباط مثلي نظراً لكون العنوان مضللاً ولا يتحدث بالضبط عن تاريخ الكذب، بل لم يكد يذكر شيئاً في هذا الجانب، اقتصرت وجهات نظر الكاتب على بعض المواقف السياسية، يشجب فيها كذب السياسيين، ويبرر عواقبه ..

لم يكن مقنعاً، فأفكاره مختصرة ولم تكتمل أو تشكل شيئاً يعول عليه في ذهني، ترجمته مربكة نوعاً ما.

***

٨. أتغير، ليف أولمن

ترجمة: أسامة منزلجي

عدد الصفحات: ٣١٧

دار المدى

وددت لو أفتح ذراعي واسعاً وأعانق كل شيء، ولكن لأن خوفي من أنه لن يكون ملكي كان عظيماً جداً، لم يصبح ملكي.

هذا الكتاب من كتب السير الذاتية التي يتعلق قارئها بالكاتب، حيث شعرت بالألفة، وأحسست بأنني أعرف الكاتبة من زمن بعيد ..

ليف أولمن ممثلة نرويجية، تتحدث عن حياتها مع الشهرة، والحب، وعلاقتها بالناس، وتذكر حكايات عذبة عن أفلامها، بأسلوب صادق، ولغة بسيطة وجذابة، خالية من التكلف، والتعصب، والإزدراء ..

لم أملك غير التعاطف معها، وجدتها شخصية تحملت أعباء ذكاءها وسط بيئة لا تكترث سوى بمظهرها وجمالها ..

أمثال هذا الكتاب تجعلني أشعر بالامتنان لأن أصحابها أزاحوا مسؤوليات الحياة وسرقوا أوقاتاً ثمينة ليكتبوا عن حياتهم، فهذه التجارب تعمّق روح الإنسانية في نفس القارئ، وتجعلنا نتفهّم مشاعر الآخرين، ونتوقف عن الحكم عليهم من خلال ما يبدو في أعيننا ..

شعرت أثناء قراءتي للكتاب بأنني أتلصص على روحها، لأنها تحدثت فيه بحرية، وأطلقت العنان لأحاسيسها فتدفقت متوهجة ودافئة وحقيقية.

ترجمته جيدة، ويستحق القراءة.

***

٩. نسخة معيبة، سارة كونتر

ترجمة: ناهد الديب

عدد الصفحات: ٣٤٢

المركز القومي للترجمة

كان الصباح التالي فظيعاً، فظاعة أعرفها جيداً. فبمجرد أن استيقظت انهمرت علي التعاسة وغمغم بداخلي صوت يشبه صوت الراديو المنبه الذي يكرر صوت الحزن بصفة مستمرة.

لم يشدني عنوان الكتاب لقراءته في البداية، كنت أتصفحه ووقعت عيني على عبارة في فهرس المحتويات تقول: الاكتئاب حدث سخيف يا للسماء، فوقعت في غرامه وعكفت على قراءته بلا تردد ..

لغته بسيطة، محتواه دافئ، ولغته ملائمة للجميع، لم أشعر بأن الكاتبة ألمانية ومن بيئة مختلفة، فمشاعر ولغة الاكتئاب التي ناقشتها في الرواية متوفرة في كل الشعوب كما أظن ..

أحببت فيه حرية التعبير، لدرجة الشتم والغضب والسخط واستعراض التقلبات، والوصف الدقيق لما يفعله الاكتئاب في الإنسان عندما يستولي على تفكيره ويسيطر على حياته ..

يمكن لأي إنسان يعاني من الاكتئاب أن يقرأ هذه الرواية ولعله يفهم نفسه أكثر مما تفعله عشرات الجلسات لدى الطبيب النفسي ..

أتعلمون لماذا نقرأ الروايات؟ لأنها تثير فينا تساؤلات كثيرة، تجعلنا نعيد تدوير الأفكار، ونتراجع عن الحماقة والغباء، تحثنا غالباً على التصرف بنبل، وتحفزنا على الثورة ضد الاستغلال والكبت ..

هذه الرواية كذلك.

ترجمتها كانت ستكون جيدة، لولا تلصص العامية المصرية بين وقت وآخر، حيث أفسدت علي كثيراً لحظات انغماسي مع الأحداث.

***

١٠. ليل ينبت تحت الأظافر، تيد كوزر

ترجمة: سامر أبو هواش

عدد الصفحات: ١٧٦

منشورات الجمل – مشروع كلمة

أحدهم نحبه سقط من أفكارنا محدثاً طرطشة صغيرة مثل دراجة هوائية دفعتها الريح.

هذا الكتاب باختصار حدث عندما بدأ يكتب الشعر فلاح مسن، لديه كل الوقت في الحياة للتأمل والكتابة ..

يحكي شعره يبلغة شفافة عن الطبيعة، والهدوء، والسلام.

شارك.

عن الكاتب

صفية عبد الرحمن

التعليقات مغلقة.