الأحد, ديسمبر 8

٤ فوائد لجلوسك في المنزل لوقتٍ أطول

غوغل بنترست لينكـد ان تمبلر +

في الفترة الأخيرة قلّ خروجي من المنزل نظرًا لمروري ببعض الظروف والأسباب، أهمها تغيّر مكان عملي حيث أصبح أبعد عن مقر إقامتي. أصبح خروجي من المنزل مقتصرًا على وسط الأسبوع فقط، وتزامن مع ذلك عدم توفقي في حصولي على سائق جيّد. وأيضًا الفترة الحالية بداية فصل الشتاء، مما يعني بالنسبة لي بداية البيات الشتوي وكثرة جلوسي أمام المدفئة بمشاركة مسلسلاتي وأفلامي وقلّة حركتي كدبّ قطبي.

اقرأ أيضًا: خمس دقائق يوغا يوميًا

رحت أبحث عن الأشياء التي أستفيد منها مع زيادة فترة جلوسي بالبيت، كي أحتسب هذا الوقت لصالحي، وخرجت بعدة فوائد:

١. كلما قلّت عدد مرات خروجك، قلّت حاجتك لذلك

أظهرت دراسات قامت بها USA TODAY في عام ٢٠١٧، أن الجيل الحالي أصبح مدمنًا على قضاء وقته وتناول وجباته خارج المنزل، وأنه ينفق أغلب مدخراته على مايأكله بالخارج (تقريبًا خمس وجبات في الأسبوع تكون خارج المنزل). من منظوري لا أؤمن بذلك مطلقًا، لأن شباب الجيل الحالي يظنون أنهم مشغولون بمهنهم وأعمالهم وحياتهم الاجتماعية لدرجة لا يملكون فيها الوقت الكافي لإعداد وجبة العشاء في نهاية اليوم. مع زيادة الأسعار، لم يقم هذا الجيل بعمل أي مبادرة أو تقليل بخصوص هذا الشأن. ولو نظرنا إلى الأمر بشكل جديّ، لاكتشفنا أن أغلب أموالنا وأوقاتنا نقضيها في الخارج من أجل الأكل أو بدون هدف يُذكر.

٢. وقتٌ أطول لأشياء لم أكن أملك وقتًا لها

أعتقد أن لكل شخص هواية، سواء أكان لا يزال يمارسها أو توقف عن ممارستها منذ زمن لأنه لا يملك الوقت. الآن أصبح لديك وقت أطول لها. مارس هواياتك التي تحب، أو جرّب هوايات جديدة من الممكن أن تبرع فيها. لا تستهن بالأشياء البسيطة والسهلة، فتأثيرها على النفس شيء عظيم، لأنها تساعد على التقليل من توترك وقلقك وتملأ روحك بالرضا وتُشعِرك بالإنجاز والعطاء .. تعلم اليوم كيفية صنع كيكة البرتقال .. ستتفاجأ بالنتيجة.

٣. الاستمتاع بوقت المنزل أكثر

منذ أن أصبحت أقضي أغلب وقتي بالمنزل، قلّت قائمة المهام المتراكمة فيما يخص ترتيب الخزانات والفرز، مما نمّى لدي شعورًا بالراحة والاستمتاع أكثر بالوقت الذي أقضية بالبيت. هكذا أجد أن لدي وقتًا أطول للعبة عائلية أو المشاركة في مشاهدة فيلم ما.

٤. زيادة وعيك وملاحظتك على ماتنفق من أموالك

كل يوم تقضيه خارج بيتك، خصوصًا لو ذهبت إلى الأماكن العامة، سيتطلب منك ذلك مبلغًا ماليًا حتى لو كان بسيطًا. بالأغلب لا نملك فكرة مُسبَقة عمّا سننفقه: مبلغ بسيط أو فاتورة عشاء في مطعم باهض الثمن.

في نهاية الأمر، هل ترى أن الموضوع يستحق أن يُؤخَذ بجدية أكثر؟ هل ستستفيد من جلوسك في المنزل لوقت أطول؟ وماهي الفوائد التي ستعود عليك؟ هل تستطيع أن تعدّ كم مرة ذكرت في هذا المقال ”خارج المنزل”؟

شارك.

عن الكاتب

وفاء

تربيت على حُب الكتابة وكبرنا سوية. ظللت أمارسها كهواية لا أستطع الفكاك منها أو تخيل حياتي بدونها إلى أن تحولت إلى مهنتي المفضلة.

التعليقات مغلقة.