الأحد, أغسطس 25

أبدعوا في تزيين حديقتكم المنزلية باستخدام هذه الأدوات والأجهزة القديمة

غوغل بنترست لينكـد ان تمبلر +

تزيين الحديقة المنزلية أمر قد يراه البعض مكلفًا ويحتاج إلى الكثير من الأدوات والخامات، لكن في حقيقة الأمر أن تزيين الحديقة المنزلية لم يعد مرهقًا ماديًا لو فكرنا بذكاء، بل وأصبح متاحًا أمام الجميع خاصة إن كان قائمًا على إعادة التدوير. حيث لا تتخلى عن أي شيء قديم أو تالف، بل تستخدمه لتزيين حديقتك وجعلها في أفضل صورة وأجمل شكل.

اقرأ أيضًا: ٦ خطوات لمساعدتك على جعل بيئة عملك صديقة للبيئة

هذا المقال يتحدث عن تزيين الحدائق ولكن بطرائق مبتكرة وغير تقليدية، طرائق سنستخدم فيها الإبداع والمواد التي لا نحتاج إليها. هذا المقال يتناول إعادة تدوير الأدوات من أجل تزيين الحديقة المنزلية.

تزيين الحديقة بإطارات السيارة والدراجات القديمة

إن كانت لديك دراجة قديمة تالفة ولا تستخدمها، فماذا ستفعل بها؟ هل ستلقيها في القمامة أم تبيعها بسعر بخس؟ الآن أنت لست مجبرًا على فعل هذا ولا ذاك، بل يمكنك أن تستخدم الدراجة في تزيين الحديقة، حيث يمكنك أن تمرر النباتات بين إطارات الدراجة، ويمكنك زراعة الورود في سلة الدراجة وكذلك يمكنك استخدام العجلات الخشبية الضخمة في التزيين فهي تعطي مظهرًا رائعًا وجميلًا.

أما الإطارات القديمة فهي من أفضل الأدوات التي يمكنك أن تستغلها في الكثير من الأشياء في الحديقة المنزلية، ليس فقط بالزراعة في داخلها، ولكن يمكنك أن تصنع بها مقاعد وطاولة للحديقة.

السرر القديمة

إن كبر أبناؤك وتركوا المنزل، وقررت إعادة ترتيب منزلك فوجدت أن هناك سريرًا أو أكثر لا استخدام له، فلا تتخلص منه. الآن يمكنك أن تستخدمه كإطار كبير تزرع بداخله الورود. وإن كنت محبًا للعديد من أنواع الورود، فهذه هي فرصتك المثالية وها أنت تمتلك إطارات متعددة لزراعة أنواع مختلفة ومتنوعة.

التحف المحطمة

أبناؤك صغار ويحطمون كل مقتنياتك الثمينة! أم أنك كنت تعيد ترتيب منزلك وانكسر أحد التماثيل بين يديك. لست مجبرًا أبدًا على التخلص من البقايا، فيمكنك الآن أن تستخدم القطع المحطمة لتزرع فيها النباتات المختلفة والورود وهو ما سيعطي شكلًا جماليًا رائعًا، ولن يجعلك تتخلى عن ممتلكاتك الثمينة والعزيزة.

الأواني المعدنية والفخارية القديمة والتالفة

بالطبع جميعنا يعرف أن الأواني المعدنية بعد فترة من الاستخدام تتلف، وقد يكون هذا التلف بتكسر أحد الأيادي أو بثقب في الأواني، وهذا الأمر يمنعنا تمامًا عن الاستفادة بهذه الأواني. ولكن ليس بعد، فالآن يمكننا أن نستخدم الأواني بمختلف أشكالها وأنواعها في الزراعة أو في عمل نوافير صغيرة تضيف للحديقة رونقًا جماليًا ساحرًا.

هياكل السيارات

حتى هياكل السيارات القديمة يمكن أن تُستخدم لتزيين الحدائق، من خلال الزراعة على السيارة بأكملها، خاصة للنباتات المعلقة أو المتسلقة. لكن هياكل السيارات لا تصلح إلا في الحدائق الواسعة أو المزارع.

البراميل والصناديق القديمة

كما سبق وذكرنا، كل شيئ يمكن استخدامه في تزيين الحدائق، والورود تعطي كل شيء مظهرًا أجمل. بلمسات بسيطة يمكنك تحويل الصناديق والبراميل القديمة إلى أصيص زرع عملاق وجذاب.

القوارير والعلب البلاستيكية

ليس فقط يمكن بها تأسيس الحدائق المنزلية الصغيرة، ولكن أيضًا يمكنك أن تستغلها بالعديد من الطرق والأشكال لزراعة النباتات. كما يمكن أن تستخدمها في عمل أصيص زراعة مختلف، فقط عن طريق لصقها الواحدة بجوار الأخرى والزراعة بداخلها.

الخزانات والأدراج

يمكنك أيضًا أن تستخدم الخزانات والأدراج في الزراعة بداخلها، ولكن احرص على تثبيت الأدراج خارج الخزانة بطريقة جيدة حتى لا تنغلق لأي سبب وتتسبب في قتل النباتات بالداخل، حيث إنها تحتاج للشمس والهواء.

أجهزة التلفاز القديمة

بالطبع أصبحت أجهزة التلفاز القديمة صيحة منتهية بعد أن أصبحت الشاشات المسطحة والذكية هي الأحدث والأكثر استخدامًا في عصرنا. حتى بيع أجهزة التلفاز القديمة لم يعد رائجًا، فلذلك إن كان لديك تلفاز قديم يمكنك أن تزرع بداخله، أو يمكنك أن تحوله لحوض أسماك، بالطبع بعد أن تزيل ما يوجد بداخله وتؤمّنه جيدًا ضد تسرب المياه.

أخيرًا يمكنك أن تبتكر بأي شيئ متاح أمامك وأن تدع العنان لنفسك ولعقلك للتصور والتخيل والابتكار والإبداع. الأمر غير مشروط وغير محدد بمعايير. أخرج الفنان بداخلك واستمتع بالعمل في حديقتك وبأدواتك وبممتلكاتك القديمة.

شارك.

عن الكاتب

لمياء شاهين

خريجة كلية الآداب قسم الاجتماع شعبة الإعلام .. درست الإعلام من وجهة نظر مجتمعية، وغرست في الدراسة شعورًا بالمسؤولية الاجتماعية. المسؤولية الاجتماعية التي خلقت داخلي شعورًا دائمًا يدفعني لمساعدة الآخرين وخدمتهم ومد يد العون لهم. أجد في مقالاتي متنفسًا لأقوم بهذا، ولأدعم المرأة التي تعد أحد أهم وأقوى أركان أي مجتمع، المرأة التي تعاني الكثير ومازالت تعطي بدون ضيق. أحلم أن تصل كتاباتي إلى العالمية وأن تجد طريق النور إلى الشاشة الكبيرة. أتمنى أن أكون واحدة من أهم الأسماء في مجال الكتابة في العالم العربي، وأن أتمكن من مساعدة ملايين النساء من أجل الفوز في معركة الحرية والكرامة والقوة.

التعليقات مغلقة.