السبت, فبراير 29

اخفض سقف توقعاتك

غوغل بنترست لينكـد ان تمبلر +

كبشر نحن محاطون بالكثير من التوقعات سواءً تلك التي وضعناها لأنفسنا أم تلك التي وضعها الغير لنا والتي وضعناها لهم بالمقابل.

نتوقع الكثير دوماً في كل شيء .. في علاقتنا مع الآخرين، في العمل، في  تجربة جديدة نخوضها، أو حتى في شكلنا وكيف نبدو.

اقرأ أيضًا: لماذا أشعر أن الحياة مملة؟ الأسباب الـ10 لتفسير ذلك

أشعر بأن سقف توقعاتنا ارتفع مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي فأصبحنا نرى كيف فلان يسافر من مكان لآخر، وكيف هذه تفاجىء صديقتها أو ماذا أهدى ذلك الأب لابنه وكيف ذلك يدير شركته التي بدأها للتو .. حتى أصبحت حياتنا اليومية بصورتها النمطية لا ترضينا وفقدنا المتعة في التفاصيل الصغيرة لأننا أصبحنا نتوقع شيئًا آخر مغايرًا لما يجب أن تكون عليه حياتنا. وهذا بحد ذاته مرهِق .. مرهِق جدًا!

في حالتي مثلاً توقعت بأن حياتي ستتغير 180 درجة بعد التخرج وأني سأبدأ مشروعي الخاص مباشرة، لكن اكتشفت بأني لست مؤهلة بعد وهناك الكثير لأتعلمه مما أدى إلى إحساسي بعدم القدرة على الإنجاز والفشل في الوصول إلى الصورة الذهنية التي وضعتها لنفسي.

ليست المشكلة في أن نضع رؤية لنا، لكن المشكلة في توقع حدوثها في وقت قصير بدون أن نضع في الحسبان العمل الجاد الذي يتطلبه ذلك الهدف.

نحن نصنع خيباتنا بأنفسنا نتيجة للتوقعات العالية التي وضعناها .. خاصةً في علاقاتنا مع الآخرين، وعندما نتخلص من التوقعات في حياتنا سنستمتع بالأشياء كما هي لا كما ينبغي أن تكون.

السعادة = الواقع – التوقعات

هذا فيديو من أحد قنواتي المفضلة في اليوتيوب والذي يتحدث عن نفس الموضوع وحاولت ترجمته ولكن المحاولة على مايبدو لم تنجح فلم تظهر الترجمة على اليوتيوب حتى الآن.

شارك.

عن الكاتب

مشاعل

مدوِنة سعودية مهتمة بأحاديث السفر، بالكتب، بالوعي الذاتي ونمط العيش.

اترك تعليق