الثلاثاء, فبراير 25

هكذا أتمكن من إطعام عائلتي المكونة من ٨ أشخاص ب٢٥٠ دولار شهريًا فقط

غوغل بنترست لينكـد ان تمبلر +

في هذا المقال أنقلهم لكم من تجربة سيدة أمريكية أسرتها مكونة من 8 أشخاص وتؤكد أنها تنفق فقط 250 دولار كل شهر. لا يمكنني أن أنكر أنني حين قرأت هذا العنوان تملكني الفضول لأعرف هذه الأسرار لأنني أنفق نفس المبلغ على أسرتي المكونة من 3 أشخاص فقط، لذا هيا بنا لنتعرف على أسرار هذه المرأة العبقرية في الإنفاق .

اقرأ أيضًا: 7 علامات تؤكد أنك تستهلك الكثير من السكر

أسرار تقليل الإنفاق في الطعام

1. أوقات الإغلاق:

غالبًا ما أتوجه إلى محال اللحوم والبقالة والمخبز قرب أوقات الإغلاق، فهذه المحال غالبًا ما تبيع البضائع طازجة وبالتالي لا يمكن أن تدع بضائع اليوم للغد وهو ما يدفعهم لعرض نفس البضائع ولكن بأسعار مخفضة، بهذه الطريقة أحصل على صفقاتٍ مذهلة على الدجاج والمخبوزات واللحوم.

2. التجول بين الممرات:

في كثيرٍ من الأحيان تقدم المتاجر الكبيرة عروض وتخفيضات ضخمة ولكن لا يعلنوا عنها، أو يقدمون خصومات  كبيرة على البضائع التي يوجد بها بعض المشكلات في التغليف أو التعبئة وبالتالي حين أتجول بين الممرات أجد الكثير من هذه البضائع والعروض ولكن بالطبع أنظر إلى تاريخ الصلاحية فقد يكون هناك بعض العبوات منتهية الصلاحية والتي بالطبع لا تصلح للاستخدام.

3. أسأل عن العروض:

في كثيرٍ من الأحيان وخاصةً لدى الأقسام الخاصة بالمأكولات يقوم القسم بتخفيضات وقتية بسبب قدوم بضائع جديدة أو صعوبة بيع بضائع معينة، لذا كل ما أفعله هو أن أتوجه لأحد العاملين وأسأله عن العروض إن كانت متاحة. يمكنك أن تجد بعض البضائع التي قاربت على انتهاء صلاحيتها والتي لا تزال صالحة والتي ستوفر لك الكثير والكثير.

4. الأكبر ليس دائمًا الأفضل:

في كثيرٍ من الأحيان تغرينا العروض التي يتم فيها مضاعفة الحجم أو زيادته ولكن بأسعار مخفضة. حسنًا، دعني أخبرك أن عليك أن تفكر مرتين ففي كثير من الأحيان تكون هذه مجرد خدع دعائية ليس إلا وإن قمت بعمليةٍ حسابية بسيطة ستجد أنك لم توفر الكثير بل يمكن أن تجد نفسك خسرت مالًا إضافيًا دون داع.

5. لا تهتم بالعلامة التجارية:

أعلم أن أغلبنا يتجه إلى العلامة التجارية الأكثر شهرة، ولكن دعني أؤكد لك أن هناك علامات تجارية صغيرة أو غير مشهورة وتقدم جودة ممتازة وبأسعارٍ أقل، أعلم أن الأمر يتعلق بالذوق العام ولكن لمَ لا تعطي نفسك الفرصة وتجرب؟!

6. حدد أسعار المنتجات:

قبل أن تذهب إلى البقالة حدد وضع قائمة مفصلة بالمنتجات التي تريد أن تحصل عليها، وضع سعرًا لكل منتج لا تتعداه، والتزم بما كتبته في قائمتك ولا تخرج عن البنود التي حددتها والتي تحتاج إليها بالفعل.

7. تحقق من أكثر من مكان:

لا تنخدع بمحال البقالة والمتاجر العملاقة، صدقني المسألة كلها نفسية، أنا أؤكد لك أنك إن بحثت عن المتاجر الصغيرة القريبة منك قد تجد تفاوتًا في الأسعار لصالحك أنت في هذه المتاجر الصغير، حتى لو كان التوفير دولارًا واحدًا في كل سلعة على عدد السلع التي تشتريها سيكون هذا إيجابيًا وأوفر بالنسبة لك.

8. الصيدلية:

مثلما توجد عروض على البقالة ومنتجات اللحوم والمخبز غالبًا ما تقدم الصيدلية عروض على منتجاتها، لذا تابع الصيدلية الأقرب لك وخاصةً وإن كانت متعددة الأفرع وستفاجئ بعدد العروض وكم التخفيضات التي ستحصل عليها.

9. برامج الولاء:

هناك بعض المتاجر الكبرى والتي تعطي الزبائن المستديمين بطاقات ولاء تثبت أنهم يتسوقون باستمرار في نفس المكان. هذه البطاقات تأتي بتخفيضات وهدايا كثيرة وقد توفر عليك جزءًا كبيرًأ من المصروفات الشهرية.

10. لا تشترِ بالدَين:

هناك بعض المتاجر التي توفر خدمة الاقتراض أو الشراء على الحساب للزبائن، إياك أن تقوم بهذا، فالأمر سيستنزفك ويجعلك ترحل بالعديد من السلع الغير ضرورية والتي لا تحتاجها بالتأكيد.

11. لا تقسيط:

ابتعد عن تقسيط البضائع، أنا أعلم أنه حل جيد في وقت الأزمة ولكنه يراكم عليك ديون أنت في غنى عنها.

12. بطاقة ائتمان المتجر:

إن كان متجرك يوفر هذه الخدمة فعليك بها ولكن احرص على سداد كافة الديون قبل وقت الاستحقاق.

13. استغل الهدايا:

إن كان شراؤك من أي متجر يوفر لك بعض الهدايا فلمَ لا تستغل الأمر، خاصةً إن كانت هذه الهدايا متمثلة في الوقود الذي أصبح مرتفع السعر للغاية هذه الأيام.

14. تعرّف على طريقة عمل كل متجر:

هذه الطريقة ستساعدك للتعرف على مواعيد الإغلاق كما ذكرنا في أول نقطة، كذلك ستساعدك في التعرف على أوقات قدوم البضائع ومتى تحصل على أفضل الصفقات.

15. برامج المدخرات:

توفر بعض المتاجر خاصةً في الدول الأجنبية برامج ادخار مبني على عادات التسوق، كلما تسوقت أكثر كلما كان لديك نقاط أكثر وهذه النقاط يمكن استبدالها فيما بعض بسلع وبضائع أخرى، وبالتالي توفر الكثير على أي أسرة.

الآن حان دورك .. أخبرنا كيف توفر في ميزانية التسوق الخاصة بمنزلك وما هي أسرارك؟

شارك.

عن الكاتب

لمياء شاهين

خريجة كلية الآداب قسم الاجتماع شعبة الإعلام .. درست الإعلام من وجهة نظر مجتمعية، وغرست في الدراسة شعورًا بالمسؤولية الاجتماعية. المسؤولية الاجتماعية التي خلقت داخلي شعورًا دائمًا يدفعني لمساعدة الآخرين وخدمتهم ومد يد العون لهم. أجد في مقالاتي متنفسًا لأقوم بهذا، ولأدعم المرأة التي تعد أحد أهم وأقوى أركان أي مجتمع، المرأة التي تعاني الكثير ومازالت تعطي بدون ضيق. أحلم أن تصل كتاباتي إلى العالمية وأن تجد طريق النور إلى الشاشة الكبيرة. أتمنى أن أكون واحدة من أهم الأسماء في مجال الكتابة في العالم العربي، وأن أتمكن من مساعدة ملايين النساء من أجل الفوز في معركة الحرية والكرامة والقوة.

اترك تعليق